مصر - الأردن

تُعتبر مصر أعلى الدول استقبالاً للحوالات المالية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. أكثر من 600 ألف مصري يعلمون حالياً في الأردن، حيث يعملون غالباً بأعمال منخفضة الأجر في مجال الزراعة والبناء والخدمات. يعود سبب هجرتهم إلى معضلة التوظيف واسعة الانتشار وقلة الوظائف اللائقة في مصر.

يدرس بحثنا في هذا الممر عملية اتخاذ القرار لدى المهاجرين الذين يسافرون من مصر إلى الأردن وما إذا أرادوا البقاء أو الانتقال أو العودة.

ونركز على الدور الذي تلعبه الشبكات الاجتماعية في تسهيل الوصول إلى سوق العمل الأردني. ونستكشف أيضاً تأثير الحوالات المالية وتدفقات الموارد الأخرى على تنمية الفرص والنتائج في مصر، وكيف أن لهذه الأمور صلة بالأطفال الذين يُتركون في مصر.