بوركينا فاسو - ساحل العاج

إن تدفقات الهجرة بين بوركينا فاسو وساحل العاج تكون على الأغلب بهجرة مواطني بوركينا فاسو إلى ساحل العاج.

يهاجر الناس من أكثر مناطق بوركينا فاسو الريفية فقراً إلى ساحل العاج من أجل العمل، وهي رحلة يسيرة بسبب حرية التنقل وقلة التكاليف. يُشكل الاعتداء على حاملي جنسية بوكينا فاسو في ساحل العاج قلقاً كبيراً. إن تشغيل الأطفال والاتجار بهم أمر شائع أيضاً، وخصوصاً في مزارع الكاكاو.

إن عمليات التحرك من ساحل العاج هي بالأساس تدفقات هجرة من حاملي جنسية بوركينا فاسو إلى دولتهم الأصل. بالرغم من أن ثلث الأسر في بوركينا فاسو تستقبل حوالات مالية إلا أنها تبقى من أكثر الدول فقراً في العالم.

يستكشف بحثنا في هذا الممر تجارب الأطفال الذين هاجروا والذين تُركوا لوحدهم في بوركينا فاسو أيضاً. نحن ندرس أيضاً تحرك الموارد بين الدولتين، آخذين في عين الاعتبار آثار تدفقات الهجرة على الفقر وحالات أخرى من انعدام المساواة.